للطلاب والجامعات

إن تميّز الحقوقي و نجاحه يتطلب قدرة على التعلم و الإجتهاد المستمر من خلال البحث و التقصّي و التمعن في التشريعات وفي تداخلاتها و متغيراتها و معانيها.

حيث أن دوره يتعدى كونه خبيراً ناقلاً للمعرفة بل يتطلب مواكبة المستجدات و المشاركة في توليدالمعرفة من خلال البحث الدؤوب و المراجعة و الإجتهاد.

إن قسطاس يضع بين يدي الطالب و الباحث مرجعية معرفية شاملة من جهة كما يكرّس نهج الفقه و الإجتهاد لدى المستخدم بحيث يقدم النصوص في سياقها التاريخي و اللغوي و التشريعي و القضائي و التطبيقي، و يحث بفاعلية على التمعن في أبعادها و استنباط معانيها و الإجتهاد في قراءتها و تفسيرها توخياً للمعرفة الصائبة و الفقه السليم.

إن إستخدام الطالب لقسطاس اليوم يعزز فرصه في النجاح و التفوق و يسهم في التأسيس لمستقبل مهني متميز وواعد.